تحذر جمعية مجتمع الإنترنت الفلسطيني، وهي جمعية أهلية تعنى بتحسين جودة ووصول الإنترنت للمستخدمين الفلسطينين، بأسعار معقولة، تحذر من خطورة قيام بعض الشركات من تحديد لجودة الإنترنت بحسب الخدمة، لما في ذلك من تحديد لحريات المستخدمين في الإستخدام الحر والمفتوح للشبكة، ويفتح المجال نحو مزيد من التحديد والفلترة المستقبلية.

يتم تحديد جودة الإنترنت بحسب الخدمة من خلال إستخدام أجهزة ووسائل تقوم بفحص المعلومات المارة على الشبكة وتصنيفها ضمن فئات، وتقوم بإعطاء الأولوية لفئات على حساب فئات أخرى مما يحد من جودة الخدمة لتلك الفئات، ومن الإستخدامات الشائعة تحديد جودة الإنترنت لخدمات مثل الإتصال الصوتي والمرئي، ومنها Skype, WhatsApp, Viber, Line وغيرها، وتكون عادة مدفوعة من شركات تقليدية للمحافظة على أرباحها من المكالمات بدلاً من التميز بتقديم خدمات تضيف للمستخدم.

يأتي هذا التحذير ضمن جهود الجمعية نحو الحفاظ على الإنترنت كشبكة مفتوحة ومتاحة للإستخدام الحر للفلسطينين، حيث قامت الجمعية بالتعاون مع جمعية مثيلة في هولندا بتطوير برنامج هاتف محمول يقوم بفحص الشبكة والكشف عن التحديدات الموجودة، يمكن الحصول على البرنامج من خلال الموقع: isoc.ps/apps ويوفر المعلومات الضرورية للجمعية لتوثيق أي تحديد حاصل على الشبكات الفلسطينية المختلفة.